تسجيل الدخول

جاكسون الطفل النووي.. أنشأ “مفاعلا حقيقيا” في منزله

متفرقات
2 مارس 20193 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
جاكسون الطفل النووي.. أنشأ “مفاعلا حقيقيا” في منزله

في بعض الأحيان، يلتقي المرء منا بشخص، من جيله أو أكبر أو أصغر قليلا يفوقه ذكاء، ولكن أن يكون عمر هذا العبقري 12 أو 14 عاما، فهذا ليس أمرا شائعا ولا يحدث إلا نادرا.

أصبح الطفل الأميركي جاكسون أوزولت، البالغ من العمر 14 عاما حاليا، أصغر شخص في العالم ينشئ مفاعلا نوويا بنجاح، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن “تكتل أبحاث الانشطار مفتوحة المصدر، وهو عبارة عن مجموعة من الهواة، قولهم إن الطفل جاكسون أوزولت تمكن من إنشاء مفاعل نووي في غرفته عندما كان في الثانية عشرة من عمره.

وأوضحت أن التكتل اعترف بالإنجاز النووي لجاكسون، الطفل من مدينة ممفيس بولاية تينيسي، مشيرا إلى أنه حقق ذلك في يناير 2018.

وقال جاكسون إنه تمكن خلال الشهر الماضي من تحقيق تقدم كبير في مشروعه النووي، وأنه حصل على نتائج مفيدة.

وأشار جاكسون إلى أنه حول غرفة اللعب في منزله إلى مختبر نووي يحتوي على ما قيمته 10 آلاف دولار من المعدات التي تستهلك 50 ألف فولت من الكهرباء لتسخين غاز الديوتيريوم (الهيدروجين الثقيل) ويشطر النواة ويتسبب في إنتاج الطاقة.

وأوضح أن البداية كانت في معرفة ما حققه الآخرون بمفاعلاتهم النووية، ثم وضع قائمة بالمعدات المطلوب الحصول عليها، وتمكن من شرائها عبر “موقع إيباي.. ليتبين لاحقا أن بعض القطع التي اشتريتها ليست المطلوبة بالضبط للمشروع، لذلك فقد عمدت إلى تعديلها لأتمكن من القيام بما أريد فعله لمشروعي”.

وقال والده الذي يعمل في شركة معدات طبية كريس أوزولت لصحيفة “يو أس توداي” الأميركية “أعتقد أنه لم يكن هناك إيمان كبير بما أنجزه (جاكسون)، لكن هذا الاعتقاد زال عندما شاهدوه بأم أعينهم”.

ومع ذلك فإن بعض العلماء ما زالوا يتشككون بمفاعل جاكسون النووي، إلى أن يتحقق منه منظمة أو هيئة رسمية وتنشر نتاج ذلك في دورية علمية محكمة.

وبانتظار تحقق هذا الأمر، يظل الطفل تايلور ويلسون، الذي يعمل في مجال أبحاث الطاقة النووية الآن، هو من يحمل الإنجاز الموثق، ونجح في ذلك عندما بلغ 14 عاما من العمر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق : يلفت موقع "شات لبنان" انه غير مسؤول عن التعليقات ومضمونها، وهي لا تعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبها.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق