“اعتقال عنصري” جديد لأميركي .. وفيديو يكشف “مفاجأة”

حاول 3 من أفراد الشرطة الأميركية القبض على رجل من أصول أفريقية، وذلك أثناء فض الاحتجاجات، التي وقعت على إثر مقتل جورج فلويد خنقا على يد شرطي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وطلب رجال الشرطة الأميركية من الرجل النهوض والذهاب معهم لكنه رفض، ما دفع العناصر لتقيده بالقوة.

وعندما أخذوا بطاقة هويته اكتشفوا أن الرجل يعمل في مكتب التحقيقات الفيدرالية “إف. بي.آي”، فقاموا بفك قيوده.

وبدأ عميل “إف بي آي” في توبيخهم، كما أخذ بطاقات رجال الشرطة وطلب منهم الانتظار في مركز الشرطة، حتى يأتي لمقابلة المسؤول عنهم.

وانتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، كما قام الممثل الأميركي، روبرت دي نيرو، بنشره على حسابه الخاص في تويتر.

عن فجر ياسين

شاهد أيضاً

صورة لكاكاريكو

“كركدن بدل من فاسد”.. فضيحة هزت البرازيل بالخمسينيات!

أواخر خمسينيات القرن الماضي، عاشت مدينة ساو باولو البرازيلية على وقع حادثة فريدة من نوعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *