تسجيل الدخول

التغيير يحتاج الى وقت.. هذه الأعذار تمنعك من إصلاح زواجكِ

2019-06-17T10:55:24+03:00
2019-06-29T11:01:33+03:00
أخبار الصحة
17 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
التغيير يحتاج الى وقت.. هذه الأعذار تمنعك من إصلاح زواجكِ

تعثّر الزواج أو مروره بفترة عصيبة أمر وارد، ولكن الغريب هو أن يقف الزوجان لمشاهدة انهيار الزواج من دون محاولة بذل الجهد من أجل إصلاح العلاقة وإنقاذ حياتهما الزوجية. وهناك بعض الأعذار التي تقدّمها الزوجة لنفسها لتبرير موقفها السلبي من انهيار زواجها.. إصلاح الزواج ليس أمراً سهلاً، ولكن الحياة الزوجية تستحق بذل الجهد من أجلها.

1- “إنه أمر صعب للغاية”
هذه العبارة صحيحة، فإصلاح علاقة ليس أمراً سهلاً، ولكنها فخ قد يدفعك إلى التخلّي عن زواجك دون محاولات للحفاظ عليه.
فكّري قليلاً، هل عندما يواجه طفلك درساً صعباً، يحاول فهمه واستيعابه، أم يتخلّى عنه ببساطة؟ نحن خُلقنا للمحاولة والتعلّم من أخطائنا.. عليكِ الاعتراف أن إصلاح علاقتك الزوجية أمر صعب، ولكنكِ لن تتخلّي عنه بسهولة.. حاولي مراراً وتكراراً.

2- “لا أعرف كيف”
لم يولد أحد وهو يعرف كل شيء، عليكِ السعي من أجل معرفة الطرق السليمة والفعّالة لإصلاح زواجك.

3- “لن أحاول، إذا لم يحاول هو الآخر”
هذا العذر خطير جداً، فهو يخلق روحاً انفصالية بينك وبين زوجك، كما لو لم تكونا فريقاً واحداً، كما أن العناد لن يؤدي إلى إصلاح، فمن الصعب الشعور بالقرب والتفاهم مع شخص يشاركك في معركة عناد، عليكِ كسر هذه الدائرة، ابدئي بخطوات التغيير من أجل زواجك.
الكثير من الأزواج يبدؤون باتخاذ خطوات مماثلة في طريق الإصلاح، بعد أن يروا خطوات البداية من زوجاتهم، فلا تنتظري وابدئي الآن.

4- “لن يلاحظ حتى”
إذا كنتِ تشعرين أن وزجكِ لن يلاحظ أيّ مجهود تقومين به لإصلاح العلاقة، فهذا شعور محبط بالطبع، ولكن فكري إذا كان صحيحاً أم مجرد وهم، يجب أن يكون جهدك المبذول هو من أجل إصلاح زواجك، لا من أجل أن يلاحظه زوجك أو يثني عليه أحدهم.
بالإضافة إلى أن التغيير يحتاج إلى وقت، وبالتالي قد لا يبدو المجهود المبذول واضحاً بالفعل، المهم هو النتيجة النهائية.

المصدرنافذة العرب
كلمات دليلية
رابط مختصر