مشاهير

ما قصة كيس النفايات الذي أصبح بطلاً في ستيلتو؟


رغم تصدر مسلسل ستيلتو الترند وقائمة الأعلى مشاهدة  في مختلف الدول العربية منذ اللحظة الأولى لعرضه، إلا أنه كان محط انتقاداتٍ كثيرة، بدءاً من عدم واقعية بعض أحداثه، مروراً بالمشاهد الجريئة التي لم يعتد عليها الجمهور العربي.

وكان آخر تلك الانتقادات التي تعرض لها المسلسل، مشهد “كيس النفايات” الذي استمر ظهوره على مدار أربع حلقات، إذ أن هذا الكيس أخذ حيزاً كبيراً في الحبكة الدرامية خلال تلك الحلقات. وتبدأ قصة هذا الكيس عندما تقوم “فلك” (ديمة قندلفت) بمهاجمة منزلها بحيث يبدو وكأنه تعرض للسرقة، وذلك  لغايةٍ في نفسها، ومن ثم تقوم بإخفاء أدوات الجريمة في كيس نفاياتٍ أسود وتأمر خادمتها برميه، إلا أن الخادمة لا تفعل ذلك، بل تتركه، وتلاحظ فلك أنه لا يزال موجوداً، لتعود وتطلب منها مجدداً رميه، وحين تقوم الخادمة بتنفيذ الطلب تراها نايلة وتأخذه.

ومن ثم ينتقل الكيس من منزلٍ إلى آخر ومن يدٍ إلى أخرى، ليكون هو الشغل الشاغل بين أبطال العمل على  مدار حلقات عدة، الأمر الذي جعل متابعو المسلسل ينتقدون ما حدث، مشيرين إلى أنه، ولأول مرة في تاريخ الدراما العربية، يكون كيس النفايات بطلاً أساسياً ومهماً في حلقات عدة. كما وصف البعض الأمر بأنه أسخف مشهدٍ شاهدوه على الإطلاق، لافتين إلى أنهم يتفهمون أن سيناريو العمل مأخوذٌ بحذافيره عن النسخة التركية، إلا أنه كان بإمكان الكاتب أن يقوم بتعديل الحبكة بحيث يحترم ذكاء المشاهدين. وليس ذلك فقط، بل كان من بين التعليقات الساخرة، تساؤل حول متى سينتهي دور هذا الكيس في العمل، إذ كتب  أحد المغردين عبر تويتر: “‏متى ينتهي دور كيس الزبالة!؟.. صار حلقتين وهو موجود، نظرات نايله لفلك ضحكتني، مشاهدهم واقفين بنص الشارع ويتناقشون مين يرمي الكيس وفلك طالعه بكشختها”. وتنتهي رحلة كيس النفايات بيد فلك، التي تجده في النهاية وتقوم بحرقه والتخلص منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى