مشاهير

“ولعت” بين سيرين عبد النور ونادين نسيب نجيم.. الأولى تحظر الثانية على “تويتر” ومشادات بين جمهوريهما! (صور)


فاجأت الفنانة سيرين عبد النور الجمهور بقيامها بحظر حساب زميلتها الممثلة نادين نسيب نجيم على “تويتر”، وذلك بعد عدة مشادات كلامية بين جمهوري النجمتين.
 
من جهتها، قامت نجيم بإغلاق صفحتها بوجه بعض المتابعين، عبر صفحتها الرسمية على “تويتر”، وحوّلت إعدادات صفحتها، من صفحة “عامة” إلى “خاصة”، في خطوة اعتبرها بعضهم محاولة لتجنب التعليقات السلبية والمسيئة في حقها.

 
 
 
يأتي ذلك بعد مشادة كلامية بين جمهور نجيم، وزميلتها عبد النور، حيث كتبت إحدى متابعات الأولى تغريدة عبر تويتر نوهت من خلالها إن بعض الأشخاص يستخدمون صورة نادين نسيب نجيم على حساباتهم من خلال صورهم الشخصية، لكنهم في الحقيقة يسيئون لها من خلال تفاعلهم مع الأخبار المتداولة.
 
وكتب حساب خاص بفانزات نادين نسيب نجيم تغريدة جاء فيها: “للتوضيح نادين نسيب نجيم لان كثرانين هالأيام بيخلو صورة نادين وبيقول احنا فان الها وبنحبها وبتلاقيهم بغير مكان يحكو عليها وع فانزاتها مثل هاي نتمنى الكل تحذر منها”.
 
وسارعت نادين للتفاعل مع التغريدة، متسائلة عن القصة التي حدثت، لتقول لها المتابعة التي اتهمت بالإساءة أليها: “يعني اذا كنت بحبك ومن فانزاتك مابيصير احب سيرين انا بحبكن انتو الاثنين انتي وسيرين وانتو الاثنين افضل ممثلات عندي ماعجبني لما غلطو على سيرين رديت عليهم كلهم بلشو سب ولعن وانا رديت بس”.
 
وطالبت نجيم المتابعة بإزالة صورتها بمجرد حديثها عن سيرين عبد النور، وكتبت: “عملي يلي بدك بس شيلي صورتي و ما بحقلك تهاجمي حدا لانه ما حدا هاجمك فهمتي؟”.
 
ونوهت متابعة تدعى مها فياض بتغريدة: “مش كل شخص حط صورة النجمة نادين نسيب نجيم بروفايل معناتها هو فان وتابع الها، في ناس مدسوسين بحطو صورتها او بيستخدموا اسمها وبصيرو يسيئو الها ولفانزاتها ولغير ناس بهدف تشويه صورة فانزها وصورتها”.
 
ويبدو أن سيرين عبد النور قررت الرد بطريقة غير مباشرة على نادين نسيب نجيم، وتحديدا عقب سفرها إلى مدينة دبي، حيث علمت أن زميلتها ستكون حاضرة تزامنا مع إقامتها هناك.
 
ونشرت سيرين مقطع فيديو عبر صفحتها الرسمية على “إنستغرام”، من خلال خاصية الـ “ستوري”، أظهرت من خلاله مجسما لـ أفعى الكوبرا، وعلقت قائلة: “ما تخافوا بس حبيت قلكن انه الحيايا لاحقيني لهون، ناقصني لأن، مع ريشة كمان، كلاس!”.

 
 
(فوشيا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى