مشاهير

بعد وفاته المأسوية.. الطب الشرعي يكشف تأثير الاصابات في جسد الفنان الشهير الراحل

كشف تقرير الطب الشرعي الخاص بجثمان الممثل الأردني أشرف سليمان طلفاح، أن الإصابات الظاهرية التي كانت بجسد المتوفي لم تؤد إلى وفاته وغير مؤثرة، وذلك بعد تعرضه الى الاعتداء بالضرب المبرح بعد ايام على زيارته مصر. 

 

وتضمن تقرير مصلحة الطب الشرعي، أن “جميع الإصابات الظاهرية التي كانت بجسد المتوفي لم تؤد إلى وفاته وغير مؤثرة، وأن هناك 7 أطباء من الطب الشرعي باشروا أعمال التشريح، وتم سحب عينات من جثمان المتوفي وإرسالها إلى المعامل، لتحليلها ومقارنتها مع التاريخ المرضي للمتوفي، وسحب عينة وإرسالها إلى المعمل الكيماوي لفحصها، وبيان تعاطيه مواد مخدرة من عدمه”.وطلبت جهات التحقيق تقرير الطب الشرعي عن الصفة التشريحية، وما نتج عن عينات من أظافر الممثل الأردني أشرف طفيح، والأشياء التي تم التحفظ عليها من الشقة التي عُثر بها على جثته في 6 أكتوبر.وكانت جهات التحقيق، قد تلقت بلاغا من شرطة النجدة، مفاده بأن مشرف العقار الذي يسكن فيه المتوفي؛ قد رآه من شُرفة مسكنه – مُلقًى على وجهه، فأبلغ النجدة التي بحضورِها وأحدِ أقارب المتوفي؛ تبين إصابته بغيبوبة، وأنه ما زال على قيد الحياة.

وأفاد قريب الفنان الأردني أشرف طلفاح، بإصابته بمرض السكري، وأن أشقاءه حاولوا الاتصال به منذ فترة دون أن يجيبهم، ولم تتبين الشرطة آنذاك أي بعثرة بمحتويات مسكنه، وأفاد أصدقاؤه وأقاربه الذين حضروا بوجود جميع متعلقاته كاملة دون نقص، فاستدعيت سيارة الإسعاف ونُقل للمستشفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى