مشاهير

إيران تفرج بكفالة عن مغني بوب أوقف بعد نشر أغنية تنتقد إلزامية الحجاب

 

أُفرج بكفالة أمس الثلاثاء عن مغني البوب الإيراني مهدي يراحي الموقوف منذ نهاية آب الماضي بسبب بثه أغنية ينتقد فيها إلزامية الحجاب في الجمهورية الإسلامية، وفق ما أعلنت وسيلة إعلام محلية.

أوقفت السلطات الإيرانية يراحي البالغ 41 عاماً “بناء الى إشارة المدعي العام في طهران عقب بثّ أغنية غير قانونية تتحدى الأخلاق والعادات في المجتمع الإسلامي”.

وأعلنت صحيفة “شرق” اليومية على موقعها الإلكتروني “أطلق سراح مهدي يراحي قبل دقائق بكفالة من سجن إيوين” في طهران.

وأطلق مغني “البوب” المقيم في طهران أغنيته “روسري تو” (“وشاحك” بالفارسية) مرفقة بشريط مصور (فيديو كليب) مدته ثلاث دقائق، يؤيد فيه “الحجاب الاختياري”، وأهداها إلى “النساء الإيرانيات الشجاعات” اللواتي شاركن في احتجاجات العام الماضي التي أثارتها وفاة الشابة الكردية مهسا أميني.

وشهدت البلاد احتجاجات بعد وفاة أميني في 16 أيلول 2022 عقب توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران لعدم التزامها القواعد الصارمة للباس.

وغالباً ما عبّر يراحي المولود في محافظة خوزستان (جنوب غرب) التي تقطنها غالبية عربية، عن دعمه على حسابه على انستغرام للحركة الاحتجاجية التي أعقبت وفاة أميني.

وأصبحت أغنيته “سرود زن” (“نشيد المرأة” بالفارسية) التي صدرت في مطلع تشرين الأول 2022، بمثابة نشيد للمتظاهرين خصوصًا في الجامعات.

وقُتل المئات، بينهم عشرات من قوات الأمن، على هامش الاحتجاجات التي تراجعت حدّتها بحلول أواخر العام.

في العام 2018، نال يراحي جائزة أفضل مغنّي بوب في مهرجان فجر، الحدث الموسيقي الأهم الذي تنظمه السلطات في الجمهورية الإسلامية.

ولم يخف يراحي انتقاداته للحكومة الإيرانية لا سيّما بسبب “التمييز” بحق سكان خوزستان الحدودية مع العراق.​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى