مشاهير

شارون ستون وأبرز صناع السينما في ندوات حوارية بمهرجان البحر الأحمر السينمائي


افتتح مهرجان “البحر الأحمر السينمائي” جلساته الحوارية بنجمة هوليوود وأيقونة الثمانينات العالمية شارون ستون، تحدثت خلالها عن رؤيتها للمشهد السينمائي في المنطقة والعالم، وتطرقت للمحات من مسيرتها الفنية.

 
وخلال المهرجان، كشفت شارون عن موهبتها الفنية الأخرى في الرسم، وأعلنت عن استعدادها لافتتاح معرضها الفنيّ في أوائل العام المقبل في لوس أنجلس.وشارون هي ممثلة ونجمة سينمائية عالمية ومنتجة وناشطة في حقوق الإنسان ومؤلفة الكتاب الأكثر مبيعاً: “جمال العيش مرتين”، وكانت الممثلة الأكثر شهرةً في حقبة التسعينات، بجمالها الفاتن الذي يتحدّى أحكام العمر، كما أن تمثيلها المتقن ساهم في الارتقاء بنظرة المجتمع تجاه مكانة المرأة في السينما.
 

كُرمت شارون بجائزة “نوبل للسلام” وجائزة “هارفارد الإنسانية”، والجائزة “الإنسانية لحملة حقوق الإنسان”، وجائزة “الإنجاز من كليّة أينشتاين”، والعديد من الجوائز الأخرى التي تعكس اهتماماتها في أنسنة المجتمعات.من جهة أخرى، تحدث المخرج البريطاني غاي ريتشي، الذي كُرم بجائزة “اليُسر الفخريّة” ضمن حفل افتتاح مهرجان “البحر الأحمر السينمائي الدولي”، عن كواليس مسيرته السينمائية التي بلغت 25 عاماً، ضمن جلسة حوارية تعد من أهم الحوارات التي تجري على هامش المهرجان.ويُعد ريتشي أحد المخرجين الذين غيروا المشهد السينمائي بفيلمه “زناد وماسورة ومشطي رصاص” (1998)، وتحدث في جلسته عن مسيرته السينمائية في سنواته الأولى، التي كانت مليئة بأفلام الإثارة.وتحدث آندي غارسيا، الممثل الكوبي الأصل المرشح لجائزة الأوسكار عن مسيرته السينمائية، وكيفية كسره حاجز مشاركة الممثلين اللاتينيين في السينما الأميركية.

وترشّح غارسيا للأوسكار عن فيلم العراب الجزء الثالث بدور فنسنت مانشيني، الابن غير الشرعي الذي يتولّى أعمال العائلة.
 
وازدهر في فترة التسعينات إثر ظهوره في فيلم الإثارة الرومانسي ميّت مرة أخرى (1991)، وبالإضافة لمسيرته الحافلة، كان مؤدّيا صوتياً في مسلسل “عائلة سيمبسون”. وأخيراً، ظهر في فيلم “حنق الإنسان” (2021)، للمخرج غاي ريتشي، ومن المنتظر ظهوره في فيلم “المرتزقة 4” (2023).
 

واختتمت الجلسات الحوارية المقامة في يومها الأول، بحوار مع لوكا جوادانيينو الفائز بجائزة “الأسد الفضي” لأفضل مخرج في مهرجان البندقية السينمائي لهذا العام عن فيلم الرعب الرومانسي “العظام وكلّ شيء”، وهي جائزة أخرى من بين كثير تكلّلت بها مسيرة المخرج الإيطالي المتألّقة.وفي بداية جلسته عاد جوادانييو بذاكرته عندما كان عمره تسع سنوات، وأعطته والدته الجزائرية كاميرا فيديو، لافتاً إلى أن بداية مسيرته في الإخراج كانت من هذه اللحظة.ولد في باليرمو ونشأ في إثيوبيا، ومن ثَم درس الأدب والسينما في روما. وكان “الأبطال” (1999) أول فيلم طويل له، من بطولة تيلدا سوينتون، التي ستصبح لاحقاً مصدر إلهامٍ للمخرج، أتبعه بفيلم وثائقي موسيقي بعنوان “موندو سيفيليزادو” (2003).في عام 2005 أخرج الفيلم الوثائقي الشيف باولو ماسييري، وفيلم الدراما ميليسا بي، حقق بعد ذلك نجاحاً كبيراً مع فيلم الدراما الرومانسية أنا الحب (2009)، من بطولة تيلدا سوينتون. ثم فيلم دفقة كبيرة (2015)، الذي أحدث ضجّة، هو أول فيلم له باللغة الإنجليزية.
 
 
وعزز لوكا مكانته فنّاناً من خلال تقديمه للممثل تيموثي شالاميه في فيلم نادِني باسمك (2018)، ومن ثَم أعاد لمّ شمل سوينتون وداكوتا جونسون في الفيلم الكلاسيكي جيالو المُعاد إنتاجه للمخرج داريو أرجينتو في الأصل، واستمر شغفه بفئة الرعب من خلال مسلسل “إتش بي” أو الرائع “نحن ما نحن عليه”. حيث تعمق لأول مرة في عالم آكلي لحوم البشر وهو الموضوع الذي استكمل استكشافه في فيلمه المدهش “العظام وكلّ شيء” (2022)، الذي يُعرض في الدورة الثانية من المهرجان 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى