مشاهير

عض ظهرها ولكم وجهها… متهمة سعد لمجرد تروي القصة كاملة

في السادس والعشرين من تشرين الأول من عام 2016، هزّ اتهام اغتصاب توجّهت به الفتاة الفرنسية لورا بريول بحق الفنان المغربي سعد لمجرد، الأوساط الفنية.
إلا أن هذه الحادثة عادت إلى الواجهة مجدداً خلال الأيام الماضية، بعد الحكم على صاحب “المعلم” بالسجن 6 سنوات.
فقد أصدرت محكمة جنايات في باريس حكم سجن على لمجرد الجمعة الماضي (24 فبراير/شباط).
وتعود قضية لمجرد، إلى عام 2016، حينها اتهمته بريول باغتصابها في محل إقامته بفندق الماريوت بشارع شانزليزيه في العاصمة باريس، قبيل أيام من موعد حفلته هناك في ذلك الوقت، وسجن حينها بسجن فلوري بباريس.
إلا أنه خرج من السجن بعد أن برأ تقرير الطب الشرعي الفرنسي المطرب المغربي بسبب كاميرات المراقبة في الفندق.
وأكد محامي لمجرد حينها أن القضاء الفرنسي اشترط مكوث الفنان في شقته بباريس، ووضع سوار إلكتروني لتتبع تحركاته لضمان عدم مغادرته العاصمة الفرنسية.
بعد ذلك، نشرت المتهمة فيديو عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، تحديدا قبل 5 سنوات، شرحت فيه تفاصيل واقعة الاعتداء.

وأظهرت بريول في المقطع الفيديو صورا لها بعد الحادث بها قضمة (عضة) بالظهر، ولكمة في الوجه، وفق زعمها.
كما بررت حينها أنها التقت الفنان في ملهى ليلي في باريس، وأنه كان لطيفا معها وقضت معه ليلة رائعة هناك.
وتابعت أنها ذهبت معه إلى ملهى ليلي آخر، ولكنهما في طريقهما وجدت سيارة أخرى توقفت بجانبهما، وتحدث بالعربية مع من كان بالسيارة، فلم تفهم ما قاله، ثم أخبرها أنهما سيذهبان إلى فندق لأن الملهى الآخر ليس جيدا، فوافقت لأنها أرادت التعرف عليه أكثر، مشيرة إلى أنهما كانا يمضيان أوقاتًا رائعة في الفندق.
وأردفت لورا بريول، أنها كانت في الفندق مع سعد لمجرد وكان معهما شاب وفتاة آخران، لكنهما اضطرا لمغادرة الفندق بسبب الضجيج، فاقترح لمجرد على الجميع استكمال السهرة في غرفته بالفندق، فوافقوا جميعًا.
وقالت لورا بريول، أنها تفاجأت لحظة وصولها أنها مع سعد لمجرد بمفردها، لأن الشخصين الآخرين كانا في سيارة أخرى، وأشارت إلى أنها رقصت معه، ثم اقترب منها فأبعدته إلا أنه عاد وضربها، ثم اعتدى عليها جنسيا للمرة الأولى.
وأضافت لورا بريول، أنها توجهت للمرحاض بعد تعرضها للاغتصاب، وأغلقت على نفسها، ثم عادت إلى الغرفة للبحث عن هاتفها لطلب المساعدة، وفي ذلك الحين عاد سعد لمجرد لشخصيته الطبيعية اللطيفة.
كذلك تابعت أنها نظرت إليه وقالت: “أنت وحش”، فثار غضبه، ومزق ملابسها وحاول اغتصابها مرة ثانية، إلا أنها قاومته بخنقه، ثم تمكنت من الهرب من الغرفة، وساعدتها عاملة النظافة بالفندق واستدعت الشرطة، وفق زعمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى